Traineronline
يسرنا تشريفكم ويسعدنا نقدكم ومساهماتكم... حفظكم الله.
Traineronline
يسرنا تشريفكم ويسعدنا نقدكم ومساهماتكم... حفظكم الله.
Traineronline
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

Traineronline

Training Teachers
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول

 

 كل مايشمل القمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eslam Gamal Roished




عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

كل مايشمل القمر Empty
مُساهمةموضوع: كل مايشمل القمر   كل مايشمل القمر Icon_minitimeالسبت مارس 08, 2008 1:47 am

القمر

جرم سماوي صغير يدور حول كوكب اكبر منه وهناك تسمية أُخرى للقمر وهي " لونا ". وجانب القمر الذي لا يُرى من الأرض يسمّى " الجانب البعيد " أو " الجانب المظلم "، وسمّي بهذا الاسم لعدم قدرة بني البشر من النظر إليه من الأرض فلو كانت هناك مركبة فضائية على هذا الجانب المظلم فسيتعذر الاتصال اللاسلكي بين الأرض وبين مركبة الفضاء . وبيد أن كلمة " قمر" تستخدم للإشارة إلى أي جرم سماوي أو صناعي يقوم بمدار معين حول الأرض أو أيِ من الكواكب الأخرى
معلومات تبلغ كتلة الأرض ثمانين ضعف كتلة القمر .
مظهر القمر :-
كتلة صلبة مظلمة كروية تغطي قشرتها الجبال والفوهات البركانية .
قطر القمر :-
نحو ربع قطر الأرض .
حجم القمر :-
يبلغ 1/64 من حجم الأرض .
كثافة القمر :-
اقل من كثافة الأرض .
مصدر ضوء القمر :-
يستمد القمر من ضوء الشمس ومن ثم يبدو أن القمر أكثر الأجسام لمعانا في السماء الأرض .
دوران القمر :-
للقمر ثلاث دورات كالأتي :-
دورة سنويـة :- حول الأرض & الشمس .
دورة شهرية :- حول مركز كتلته .
دورة شهرية أخري حول مركز الأرض .
متوسط المسافة بين الكرة الأرضية والقمر :-
384.403 كم .
أقل مسافة بين الكرة الأرضية والقمر :-
356.410 كم .
أقصى مسافة بين الكرة الأرضية والقمر :-
406.740 كم .
ميلان مدار القمر على مدار الأرض :-
9 5ْ ( خمس درجات وتسع دقائق) .
الميل المحوري ( بالنسبة إلى مداره ) :-
6.67 درجة .
قطر القمر :-
3475 كيلو متراً .
متوسط كثافة القمر :-
3.34 غرام / سم3 .
درجة الحرارة على سطحه ليلاً :-
- 153 ْ س .
درجة الحرارة على سطحه نهاراً :-
+ 107 ْ س .
دورة القمر النجمية :-
27.32 يوم (27 يوماًً و 7 ساعات و 43 دقيقة و 27 ثانية ) .
دورة القمر الاقترانية :-
29.53 يوم (29يوم و12 ساعة و44 دقيقة و 3 ثوان) .
معدل سرعة القمر في مداره :-
1,02 كم/ثانية .
تسارع الجاذبية :-
2 متر/ثانية2 .
سرعة الإفلات :-
2.4 كيلومتر/ثانية .
الغلاف الجوي :-
لا يوجد غلاف جوي حوله وإذا وجد فهو ضئيل ولو كان للقمر طبقة من الغازات تحيط به لتسربت في الفضاء بسبب ضعف جاذبيته .
حركة القمر حول الأرض :-
يقوم القمر بدورة كاملة حول الأرض مرة واحدة كل 4 أسابيع تقريباً ، وفي كلّ ساعة تمر يتحرك القمر بمقدار نصف درجة ، ويمضي القمر في مدار له يميل على دائرة البروج Zodiac بنحو 5 درجات.
تقاس دورة القمر حول الأرض بالأشهر النجمية وبالأشهر الاقترانية :-
الدّورة النجمية :- وهي الفترة الزمنية التي يحتاجها القمر ليدور دورة واحدة حول الأرض بالنسبة للنجوم وتستغرق 27 يوماً وثلث اليوم .
الدّورة الأقترانية :- وهي الفترة الزمنية التي يحتاجها القمر ليدور دورة واحدة حول الأرض بالنسبة للشمس وتستغرق 29 يوماً ونصف اليوم وهي نفس الفترة التي يحتاجها القمر ليدور حول نفسه دورة كاملة ولهذا السبب يرى الناظر من الأرض نفس الوجه للقمر والدورة الاقترانية أطول من الدورة النجمية لان الأرض تدور حول الشمس أثناء دوران القمر حول الأرض .

--------------
سر الابداع هو ان تعرف كيف تخفي مصادرك
( البرت انيشاتين )
العودة للأعلى
--------------------------------------------------------------------------------

النظريات المفسرة لتكوين القمر

النظريات المفسرة لتكوين القمر :-
أصبح العلماء يدرسون تكون القمر ويضعوا له النظريات ثم خرجوا لنا بهذه النظريات الأربعة وهى تقول :-
أولا : نظرية الانشطار :-
والمعنى أن القمر انفصل عن جسد الأرض نتيجة الدوران السريع ، وذلك أثناء تصلب الأرض الناشئة فالقمر حسب هذه النظرية ابن الأرض
ثانيا : نظرية الكوكب التوأم :-
طبقا لهذه النظرية فأن القمر قد تكون مثلما تكونت الأرض والكواكب الأخرى سوية نتيجة تكثيف غاز وغبار السحابة الشمسية الأولى وذلك قريبا من الأرض فالقمر حسب هذه النظرية هو شقيق الأرض

ثالثا : نظرية الأسر والاقتناص :-
وتقول تكون القمر في مكان ما في النظام الشمسي ثم اقترب من الأرض ووقع في اسر جاذبيتها فالقمر في هذه الحالة يكون ابن عم الأرض بالتبني كان تائها فوجد له مأوى في مدار حول الأرض
رابعا : نظرية الاصطدام :-
وهذه هي أحدث النظريات وأكثرها شعبية إلى الآن بين العلماء وتقول أن جسما فضائيا بحجم المريخ اصطدم بالأرض فتطاير الغلاف الخارجي ( أو جزء منه ) لكل من الجسم الغريب والأرض في الفضاء القريب منها كون فيما بعد ما نعرفه بالقمر ..

 في البداية لعبت دراسات تاريخ مدار القمر دوراً رئيسياً من أجل فرز أي النظريات ( الثلاثة الأولى ) أقربها إلى الصحة ومهمة هذه الدراسات الإجابة على هذا التساؤل : أين كان القمر ( في مداره ) قبل 4.5 مليار سنة ؟
 فإذا كان القمر في ذلك الحين في موقعه الحالي فإن نظرية الكوكب التوأم هي صحيحة .
 وإذا أفادت الحسابات أن القمر عليه أن يصطدم بالأرض فمعنى ذلك إن نظرية الانشطار هي الصحيحة .
ثم أهملت هذه الدراسات حتى جاء مشروع ( أبوللو ) لإنزال إنسان على القمر، فأعيدت الدراسات المكثفة لمدار القمر وتاريخه واتبعت أساليب وتقنيات جديدة منها أشعة الليزر ودراسة مدارات الأقمار الصناعية واستقرائها والتعتيم النجمي وتقارير الخسوف والكسوف في الحضارات القديمة
أما أهم وأمتع الأساليب غرابة فهي دراسة بعض (( المتحجرات المائية Fossils )) حيث يمكننا ذلك من دراسة وقراءة طول الشهر في طبقات أصدافها .
و صحيح أننا نعرف الآن أن مدار القمر يبتعد عنا كل سنة 4 سم ، ولكن هذا الرقم كان متغيراً في السابق و يعتقد الفلكيون بأن أكثر من 70 % من التطور الحاصل الآن حدث في النصف الأول من حياة القمر، أي في الفترة التي لا نعرف عنها الآن شيئاً .
وظلت هذه النظريات تتفاوت هبوطاً وارتفاعاً في الانتشار بين الناس طبقا للأهواء والأجواء العلمية ، إلى أن خطا الإنسان خطواته الأولى بالنزول على سطح القمر وأحضر عينات من صخوره إلى المختبرات الأرضية واكتسبنا معارف جديدة في الجيولوجيا والجيوفيزياء والكيمياء كل هذا ساعدنا في بلورة نظرية جديدة قادرة على الإجابة على كل المحيرات والألغاز المتعلقة بالقمر، لا تجيب عنها النظريات الرئيسية الثلاثة الأولى وفيما يلي توضيح لكلا منها :-
أولاً : نظرية الانشطار
صاحب النظرية هو الفلكي البريطاني جورج داروين ابن العالم الشهير شارلز داروين صاحب نظرية التطور في سنة 1878 اقترح جورج داروين فكرة أن القمر قد تكوّن نتيجة انشطار حدث في الكرة الأرضية . و قد آمن داروين بأن قمرنا غير عادي لأن قطره يعادل ربع قطر الأرض إذاً لا بد أن يكون تكوّنه غير عادي ولقد أجرى هذا الفلكي حسابات على مدار القمر، رجوعا إلى الوراء في التاريخ ، فوجد ( وكان مخطئاً ) أن القمر قبل خمسين مليون سنة كان على بعد 6000 ميل من الأرض، وأن طول اليوم وطول الشهر كانا متساويين، وأن الأرض كانت تدور بسرعة حول محورها ، بفترة تمتد من ثلاث إلى خمس ساعات فقط . كانت الأرض آنذاك في طور النشوء وساخنة ، ولم يكن كل شيء فيها مستقراً . فحدث انبعاج عند خط الاستواء . ونتيجة للدوران السريع وللتذبذب في حركاتها انفصل جزء من كتلتها إلى الفضاء ، كوّن فيما بعد ما نعرفه بالقمر .
ووجدت هذه النظرية حماساً و حظوة كبيرة عند العلماء فاقترح بعضهم أن المحيط الهادي هو مكان الانشطار لأن حجمه يساوي فعلاً حجم القمر .
الاعتراضات على نظرية الانشطار :
 لو صحت نظرية انشطار القمر من الأرض لتطابق التركيب الكيماوي للصخور في كليهما ولكن الفحوصات المخبرية للعينات القمرية أثبتت عدم صحة ذلك . فصخور القمر تمتاز عن صخور الأرض بقلة وجود العناصر المتطايرة Volatiles وأن نسبة الحديد و العناصر المقاومة للحرارة refractory تزيد بنسبة 50 % عما في صخور الأرض .
 إن أكبر الإشكالات النظرية تكمن في ميكانيكا الانتزاع الفجائي من الأرض . لم يستطع الفيزيائيون البرهنة سواء بالقوانين الفيزيائية أو بالنماذج الرياضية على إمكانية الانشطار نتيجة الدوران السريع للأرض حول نفسها
العيب في نظرية الانشطار هو أنها تتطلب كمية هائلة من الطاقة ويتوجب أن تكـــــون قيمــــــة الزخم الزاوي ( أو الدوراني ) angular momentum أربع مرات قدر قيمتها الحالية في نظام القمر / الأرض ولا يوجد أي تفسير فيزيائي نظري حتى الآن : كيف يمكن للزخم الزاوي إن يتناقص ليصل إلى وضعه الحالي؟
 لو صحت نظرية الانشطار من المحيط الهادي ، لتوجّب أن يكون هذا المحيط حديث التكوين ، ولكن هذا غير صحيح و يقول الجيولوجيون أن هذا المحيط قد تكوّن نتيجة تزحزح صفائح القارات وليس نتيجة انتزاع القمر منه وهكذا فإن نظرية تزحزح الصفائح القارية Continental هي التي ساهمت في إضعاف بل القضاء على نظرية الانشطار .
 لو صحت نظرية الانشطار لتوجب أن يكون مستوى مدار القمر في مستوى مدار الأرض نفسه والواقع انه مائل عليه ..
والخلاصة :- أن النظرية فقدت ولا تحظى بئ شعبية الان .

ثانيا : نظرية الكوكب التوأم :
لم يكن في منتصف القرن العشرين أي إجماع بين العلماء حول القمر، وإن كان معظمهم اخذ يميل إلى تصوّرات أقل كارثية من فكرة الانشطار . فقد نشأ القمر – طبقا للنظرية الجديدة – كما نشأ كوكب الأرض وبقية الكواكب السيارة : إن الغاز وحبيبات الغبار في السحابة الشمسية الأولى أخذ يتكثـف condense ويتجمع coacrete حول مراكز وبؤر جاذبية على شكل أجسام صغيرة بحجم قبضة اليد ، ثم أصبح بحجم ( الدبش ) الكبير وهكذا حتى أصبح أجساما بقطر بضعة كيلومترات تسمى الكواكب الجنينية Planetesimales اتحدت مع بعضها البعض لتشكل الكواكب والأقمار ...
إذاً فقد تشكل القمر ضمن جزء من السحابة الشمسية الأولى حيث تشكلت الأرض وكان محتملاً أن تدور الأرض حول القمر لو كان الأخير هو الأكبر حجماً . وتعززت النظرية بعد اكتشاف التشابه ما بين نظائر الأكسجين في صخور الأرض وصخور القمر وتجاوبت مع النظريات والنقاشات الدائرة حول أصل النظام الشمسي وتطوره
إن قطر القمر يساوي ربع قطر الأرض ، وهذه نسبة عالية جداً ، ولا يضارعه إلا نظام جديد اكتشفناه حديثاً في النظام الشمسي وهو الكوكب بلوتو ( اكتشف سنة 1930 وقطره يساوي 1600 ميل ) وقمره شارون ( اكتشف سنة 1978 وقطره 800 ميل ) إلا أننا لا نعرف الشيء الكثير عن هذا النظام ربما يساعدنا ذلك حين نستكشفه بواسطة المسابير الفضائية و ربما سيساعدنا ذلك في فهم أفضل لنظام الأرض & القمر .
في السبعينات اقترح الفلكيان ( كاميرون ورنغوود ) A. Cameron and E. Ringwood كل بمعزل عن الآخر فكرة تقول :- إن القمر هو عبارة عن تكثيف للجو الأرضي الأولي الذي هو عبارة عن فائض السحابة الشمسية التي كونت الأرض ، فتشكل منها القمر على طريقة تكوين الكواكب السيارة الأخرى .
والحقيقة أن هذه الفكرة قديمة وعالجها العالمان لابلاس وغلبرت حتى إن العالم E. Roche عالجها حسابياً ويقول أصحاب النظرية :- إن كل شيء في القمر والأرض متشابه وما الفروق الطفيفة إلا نتيجة للتطور اللاحق

الاعتراضات على النظرية :-
 إنها لا تقدم تفسيراً لارتفاع قيمة الزخم الزاوي في نظام القمر & الأرض .
 لماذا بقيت المواد : الغاز والغبار والدبش حول الأرض؟؟ ولماذا لم تسقط عليها وتصطدم بها ؟
 ثم لماذا هذا الفرق الكبير بين كثافة القمر ( 3.34 غرام/سم3 ) وكثافة الأرض ( 5.517 غرام / سم3 ) ؟  وأين ذهب الحديد المفترض أن يوجد في القمر، أسوة لما هو موجود في الأرض والزهرة والمريخ وعطارد وبعض الكويكبات والنيازك...؟
 لقد اجتهد الكثير من العلماء لتقديم طروحات نظرية تفسر قلة الحديد في القمر وهذه واحدة منها :
تكثـف القمر لاحقاً بعد أن تم تكثيف الأرض وهكذا تكثف معظم الحديد الموجود في السحابة الشمسية الأولى القريب والأرض واستهلكته الأرض فيما بعد ومع مرور الوقت تكثفت المواد المتطايرة وأصبحت كتلة الارض من كتلة القمر وهذا يفسر الفروقات الكيماوية بينهما ولكن النظرية أخذت تفقد شعبيتها كلية كما حدث مع نظرية الانشطار .

ثالثا : نظرية الأسر أو الاقتناص :
تقول النظرية التي سرعان ما وجدت
لها أنصاراً أشداء أن القمر تكوّن وتصلّب في مكان آخر في النظــــام الشمسي ثم وقع في أسر الأرض فأخذ يدور حولها ويعتقد الفلكيون أن هناك أمثلة كثيرة على الأسر و الاقتناص في النظام الشمسي : فقمرا المريخ وهما فوبوس وديموس Phobos and Deimos كانا في الأصل كويكبين يدوران حول الشمس ثم وقعا في أسر المريخ وهناك أقمار حول المشتري وواحد على الأقل حول الكوكب زحل هي أجسام غريبة عن الكوكبين حتى القمر الشهير تريتون Triton التابع لنبتون هو غريب عن هذا الكوكب ووقع في أسره .
نشأت هذه النظرية وتبلورت في القرن التاسع عشر وأول من تبناها هو الفلكي Thomas أما أكبر مؤيد عصري لها فهو الفلكي أوراي ( Harold Urey ) الملقب بأبي الكيمياء الكونية وصاحب المقولة الشهيرة :- يبقى القمر لغزا على الرغم من أنه أقرب الأجرام السماوية إلينا وأكثرها عرضة للرؤية بالعين المجردة وهو الذي اقترح وألح على وكالة الفضاء الأمريكية بإحضار عينات من صخور القمر إلى الأرض في مشروع أبوللو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كل مايشمل القمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Traineronline :: منتدى مدرسة النقراشى ... Nokrashy School Forum :: هل تعلم ... مشاركات التلاميذ ...-
انتقل الى: